عن البرنامج الوطني للكشف المبكر لسرطان الثدي

أهداف البرنامج

  • خفض معدل الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي بمعدل ( 30 - 40% ) وتخفيف العبء الاجتماعي والاقتصادي الناجم عن ذلك وذلك في حال تغطية ما لايقل عن 70% من الفئة المستهدفة.
  • خفض تكاليف معالجة الحالات المكتشفة من سرطان الثدي والمتضمنه تكاليف الكشف المبكر ومعالجة الحالات المثبتــه في المراحل الأولى بتكلفة قد لا تتجاوز للسيدة 10,000 –30,000 ريال سعودي ..
  • خفض العبء الاقتصادي على الدولة والناتج عن علاج مرض سرطان الثدي في مراحله المتقدمة حيث يحتاج لعلاجات كثيفة وأغلبها تلطيفي غير شافي تقدر للمريضة مابين 500,000- 1,500,000  ريال سعودي حسب المرحلة.
  • تحسين نوعية الحياة للمريضات المتعالجات من سرطان الثدي في المراحل المبكرة حيث العلاج موضعي وغير مكثف.
  • توفير خدمة الكشف المبكر عن سرطان الثدي قبل ظهور الأعراض للفئات العمرية المحددة  في عيادات الكشف المتنقلة والثابتة التابعة للبرنامج وتغطية ما لايقل عن 70% من الفئة المستهدفة .
  • تدريب وتأهيل القوى العاملة في البرنامج من أجل تقديم خدمات ذات جودة مميزة ومأمونه حسب المواصفات العالمية
  • تدريب وتأهيل مقدمي الخدمة الصحية على التقنيات المستخدمة في التشخيص والكشف  المبكر عن سرطان الثدي وذلك بتقديم ورش عمل دورية لمراكز الرعاية الصحية وذلك بغية تفعيل دورهم في التوعية والكشف المبكر.
  • تعضيد خدمات الرعاية الصحية بمستوياتها الثلاثة بما في ذلك نظام الإحالة والتغذية الراجعة.
  • نشر الوعي الصحي بكل ما يتعلق بمرض سرطان الثدي  (عوامل الخطورة ,كيفية تجنبها، ,الأعراض والعلامات المبكرة، الوقاية وطرق الكشف المبكر عن سرطان الثدي) عند عامة المجتمع وذلك بتوفير حملات إعلامية متواصلة لتجنب عوامل الخطورة وإتباع حياة صحية سليمة من خلال لجنة إعلامية وتثقيفية متخصصة تابعة للبرنامج ..
  • توفير معلومات إحصائية لصاحبي القرار من خلال مركز المعلومات المركزي عن حجم المشكلة ومدى نموها لتخطيط الخدمات الصحية بصورة تتلاءم مع الحاجة وبتوزيع جغرافي يتناسب وحاجة المناطق.
  • ربط مركز المعلومات بخدمة الهوية الوطنية وبالتالي التمكن من إرسال مواعيد الكشف بصورة أوتوماتيكية عن طريق الجوال مع إنتاج إحصاءات عن فعالية البرنامج في الوقاية من خلال متابعة نسب الشفاء على مر السنين.
  • إجراء بحوث تهدف لدراسة ديموغرافية وطبيعة سرطان الثدي في المملكة وارتباط ذلك بالعوامل البيئية المختلفة لتعود بالفائدة على مكافحة سرطان الثدي في المملكة.
  • إعداد إستراتيجية وطنية لمكافحة سرطان الثدي في المملكة وفقا للدراسات والبحوث المحلية.