عن سرطان الثدي

حساسية ونوعية الفحص بالماموغرام

حساسية الماموغرام :هي قدرة هذا الفحص على كشف حالات السرطان عندما يكون فعلاً موجود أو بمعنى آخر هي نسبة المرضى الذين شخص لهم سرطان خلال سنة من إجرائهم الفحص بالماموغرام وكانت نتيجة التحري لديهم بالماموغرام مشتبهة.

نوعية الماموغرام: هي قدرة هذا الفحص على تحديد المرضى الذين ليس لديهم فعلاً سرطان أو نسبة المرضى الذين لم يشخص لهم سرطان خلال سنة من تحريهم بالماموغرام وكانت نتيبجة التحري عندها سلبية او طبيعية .

والهدف من البرنامج الوطني للتحري بالماموغرام هو تحقيق حساسية ونوعية عالية،وتتأثر هذه الحساسية والنوعية بعديد من العوامل منها جودة إجراء الفحص ، دقة القراءة والتفسير،ودورية الفحص ،وبالتالي المراقبة والتقييم المستمر لمؤشرات البرنامج ضروري لتحديد مدى الحساسية والنوعية الكامنة في التفاعل بين المرض والتقنية المتوفرة .

والفحص بالماموغرام يجب أن يستوفي معايير القبول من حيث الدقة والمصداقية أو بعبارة أخرى قدرة الفحص على التميز بحد معقول بين المرض المصابين بالمرض على الأرجح وبين غير المصابين.ويجب أن يحقق الفحص المؤشرات القياسية المطلوبة والمتفق عليها سابقاً.

ومن هذه المؤشرات :
  • (TP) الايجابية الحقيقية وتعرف بأنها عدد حالات سرطان الثدي والتي تشخص خلال سنة من التوصية بإجراء الخزعة ومن نتيجة غير طبيعية بالماموغرام .
  • (TN) سلبية حقيقية وتعرف بأنها عدم حدوث سرطان ثدي خلال سنة من نتيجة ماموغرام طبيعية .
  • (FN) سلبية كاذبة وتعرف بأنها عدد حالات سرطان الثدي التي تشخص خلال سنة من نتتيجة ماموغرام طبيعية .
  • (FP) وتعرف بعدم حدوث سرطان ثدي خلال سنة من نتيجة ماموغرام غير طبيعية.

وكل مؤشر للإيجابية الكاذبة يعكس بدوره تطور في مرحلة ما من مراحل التشخيص.